تابعونا عبر تويتر تابعونا عبر فيس بوك

العودة   شبكة ساحات غامد للثقافة والإعلام > ساحات مغلقه > الساحة الأقتصادية والعقارية
الساحة الأقتصادية والعقارية بيع + شراء + عروض + طلبات
أهلا وسهلا بك إلى شبكة ساحات غامد للثقافة والإعلام.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا

 
#1  
قديم 03-31-2008, 11:56 AM
عضو
طرق الجبل غير متصل
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 301
 تاريخ التسجيل : Jan 2005
 فترة الأقامة : 3550 يوم
 أخر زيارة : 09-18-2012 (12:06 PM)
 المشاركات : 195 [ + ]
 التقييم : 10
 معدل التقييم : طرق الجبل is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي ابجديات في عالم البناء





.مرحلة إختيار الأرض والمهندس والتخطيط:
- اختيار الأرض المناسبة من حيث الطول والعرض واختيار الشوارع والجهات.
- اختيار المهندس لتصميم المخطط.
- إعطاء المهندس ما تريده في هذا المبنى وفق إمكانياتك ورغباتك واحتياجاتك ، وهذه نقطة مهمة أن تفكر فيما تحتاجه في منزلك دون النظر في تقليد الاخرين وإهمال متطلباتك .
- يكون التخطيط وفق المساحة المراد البناء عليها ، ومراعاة أطوال الأرض فكل ارض لها تخطيط مناسب لها ، وعلى سبيل المثال لا الحصر الارض المستطيلة ذات العمق الداخلي فأفضل تخطيط لها أن يكون هناك ملاحق خلفية والمبنى في الوسط والساحات في الأمام والحدائق أو العكس حسب الطلب ، والأرض المربعة يكون تخطيطها على شكل صندوق متساوي في العرض والطول للمبنى ، والارض التي يكون طولها اكثر من عرضها يناسبها تخطيط المبنى على شكل حرف (L) بالإنجليزي.
- أعط المهندس طلباتك وانظر إلى تخطيطها بعدها تصور المبنى بهذه الطريقة هل يلبي إحتياجاتك ورغباتك أو لا ، كرر الطلب من المهندس حتى تصل إلى التخطيط المناسب ، لاحظ ان المجالس لها أشكال كثيرة منها المفتوح دون أبواب على المداخل ، ومنها من يكون مدخل الفيلا يقسمها نصفين يكون واحد مجلس عربي والأخر كلاسيك ، ومنها ما يكون تقليدي بالإبواب ، الصالات لها أشكال عديدة منها ما يكون الدرج بها حلزوني ، أو ملاصق للجدار مائل ، أو ملاصق للجدار مستقيم وغيرها كثيرة ، واختيار الصالة جانبية أو في وسط المبنى أو غير ذلك ، دورات المياه اطلبها حسب حاجتها بمعنى لا تضع دورة المياه كما يريد بعض لمهندسين حين يضع مساحة جميع دورات المياه مثل بعضها دون إختلاف ، فأنت لا تحتاج في دورة مياه مجلس الرجال سوى كرسي إفرنجي فلماذا تضيع مساحة عليك أنت بحاجة لها ، الغرف هناك مقاسات مناسبة لها حسب عدد المستخدمين ، ياتي اختيار النوافذ ومواقعها لابد أن تجلس مع المهندس وتختار كيف يكون شكل النوافذ وموقعها وتحسب سلبيات هذا وذاك ، لإنك إذا لم تحدد ذلك بالوجه المطلوب والنهائي تدخل في دائرة الهدم بدون فائدة . ملاحظة هامة : بما أن البلدية قامت بإعطائك اكثر من 25% ملاحق علوية من المسطح المبني فإنه يمكن الإستفادة من ذلك أن تضع الجناح الرئيسي دورين أي تضع درج صغير يؤدي إلى غرفة علوية في السطح ودوره مياه ، او جناح احد الغرف ، وهذا يشبه ما تقوم به بعض الشقق المفروشة الفخمة .
- وبعد خروج فسح البناء واخذ التقرير المساحي والاتفاق مع المقاول المنفذ ، يتم مسح الأرض وتنظيفها من المخلفات ، وقد تحتاج الأرض إلى الحفر لمن يرغب عمل بدروم أو تنزيل الأرض حتى يصل إلى (العزا) الارض الصلبة ، وأحذر لا تنزل الأرض أي تكسر الحصى لإن ذلك يضرك في الدفان ويكلفك في الحفر ، وبإمكانك الرد على من يقول تنزل مترين أن تقلل من طول الأرقاب المؤدية إلى الميده .

مرحلة البناء:
ـ تبدأ بوضع الخنزيرة وهي تحديد مساحة الأرض ، واخذ المقاسات كما هي في التقرير المساحي .
ـ تخطيط القواعد وتحديد مقاساتها بالرمل الأبيض والقواعد نوعان :
النوع الأول : ان تحفر في الإرض وتنزل الحديد ثم تصب الخرسانة .
النوع الثاني : عمل صندوق من خشب البليوت وهو الأفضل للقواعد فوق الأرض مباشرة بدون حفر . مقاسات القواعد تختلف بإختلاف كبر مساحة المبنى وصغرها .

ـ يأتي بعد ذلك صبه النظافة للقواعد والخزان فقط فلا تدخل البياره في صبات النظافة لإن صبها يمنع تسرب الماء منها ، وصبه النظافة من اجل عزل الحديد عن الأرض (التراب ) .

ـ بناء الخزان بالبلك عرض 20سم حسب مساحة الخزان ، ثم تلييس الخزان ثم عمل عازل له بعوازل مخصصة عن طريق شركات او عمالة ، ثم وضع التسليح ثم التخشيبة ويفضل أن تكون من خشب ( البليوت ) حتى لا تلجأ إلى تلييس الخزان مرة أخرى ، ولا تنسى إضافة مادة (السيكا ) إلى سيارات الصبة أو طلبها من المصنع ، أو وضعها في الخلطة إذا كان الصب عن طريق العمالة ويلاحظ هنا أنني بدأت في الإستعجال بعمل الخزان لإنه مهم لتخزين الماء والرش الذي تحتاجه وله أهميه كبرى بعد ذلك يتم سقف الخزان بوضع طبقتين من الحديد والبعض يضع طبقة واحدة حسب مساحة الخزان ويتأكد وضع الطبقتين إذا كان الخزان تحت مدخل سيارة تنبه لذلك أخي الكريم ، عموماً التخطيط السليم للخزان أن يكون مستطيل حتى يكون تسليحه ممتاز ولا يكون عريض إلا عند الحاجة.

ـ يتم تجهيز القواعد بالتخشيبة (البليوت ) افضل ثم يوضع تسليحها من الحديد وهناك طرق للتسليح منها ، إدخال التشريك بشكل صندوقي أي شبك كامل ملتف حول نفسه ، ومنها تشبيك دون لف ، والأخير لمن يريد يختصر في الحديد ، كن حذراً في أن بعض المهندسين يبالغ في مساحات القواعد ، وخاصة قواعد السور التي يضعها بعض المهندسين كسلاً مثل قواعد المبنى مع انه لا يوجد عليها حمولة أو مباني .

ـ بعد ذلك يتم صب القواعد وذلك بإختيارك صبها عن طريق شركات أي (بالبمب ) أو عن طريق العمالة ، العمالة ارخص ولكنها ليست أجود .

ـ يتم صب قاعدة دائرية للبياره عرضها 30 سم الى 40 والأفضل قسمتها من النصف إذا كانت مساحتها كبيرة ، ثم يبنى جدار لها من جميع الجوانب وتكون الجوانب المحيطة بالفيلا مسكرة تماماً ، والجدار الذي من جهة الشارع به فتحات بين البناء حتى يسهل خروج المياه ، ثم يخشب سقف البياره ويصب مع القواعد أو بعدها ، وبما أن الحديث عن البياره فهناك عمالة متخصصة تنفس البياره وتضع فيها الملح والفحم من اجل تسهيل تصريف المياه منها مستقبلاً .

ـ بعد فك خشب القواعد يتم رفع الأرقاب لربطها بالميده ، والأرقاب حسب ارتفاع أو انخفاض المبنى حسب الطلب والتخطيط .

ـ بعد ذلك من يريد عزل القواعد والرقاب بمادة (القار) وهو نوعان حار وبارد ، وفائدة ذلك هو عدم تأكل الصبه بسبب التربة أو تسرب المياه والأملاح ، ويتم ذلك عن طريق مؤسسات متخصصة أو عمالة .

ـ ثم يأتي بعد ذلك الدفان الولي للقواعد والأرقاب ، والدفان أنواع أفضلها الرمل واقواها ، واحذر ان تدفن بالحصى الكبير جداً فهذا يحدث هضوب بعد ذلك في المبنى ، ومن انواع الدفان التراب المخلوط بالحصى الصغير المفتفت ، وهناك ناس تضع الحصى الغير كبير تحت بالقرب من القواعد ثلثي الدفان من ذلك ثم تضع الرمل في المرحلة الأخيرة ، بعد ذلك يتم الرش حتى يتسرب الرمل لسد الفراغات .

ـ بعد ذلك يتم عمل أهم عمل في المبنى وهو وضع كرسي الميده ويكون ببناء بلكة او بلكتين حسب الارتفاع ، وهناك من يبني من تحت أي من القواعد جدار خاص للميده بعد الإنتهاء من القواعد ، يتم بعد ذلك تخشيب الميده الأفضل (بليوت) ثم يتم تسليحها ولها أنواع في التسليح العادي وهو ربط الأسياخ بكانات، والأخر الأمريكي بعمل ميازين للحديد ، والميده لها مقاسات في العرض حسب ما تريد البناء عليها فمن يرغب ببناء جدارين لابد ان يكون عرض الميده 30سم وقد تكون 35 لمن يريد زيادة العزل بشكل كبير ، وتكون الميده 20 سم لمن يرغب بوضع البلك المعزول مصنعياً سواء اسود او طوب احمر . والسبب في أن الميده أهم عمل في المبنى لإنها الأساس لشكل المنزل العام ، وبها تظهر المقاسات النهائية لجميع المبنى ، ولإنها بداية أعمال السباك حيث يمدد المواسير الخاصة بالمجاري والمياه ، والكهربائي يقوم بمد مواسير للكيبل من تحت الميده حتى لا يضطر إلى التكسير لاحقاً وهذا الكيبل يمد من العداد الخارجي في الشارع الى الطبلون الداخلي في المنزل ، وحاول اخي الكريم ان لا يكون الطبلون في مكان بارز بل في مكان ميت حتى لا يخرب المنظر العام للمنزل ، وتوضع مواسير للطبلون في الدور الأرضي والدور العلوي .

ـ ثم تصب الميده حسب الطريقة المراده ثم يفك الخشب بعد ذلك وتعزل الميده كما ذكرنا في القواعد ، ثم يبدا الدفان للميده والأفضل الرمل الأحمر وتغرق الارض بالماء بعد الدفان حتى يأخذ المبنى شكله الحقيقي وترص لمن يرغب في ذلك حتى لا يحدث هضب في المبنى .
ملاحظة : لا ينصح بصب الأرضية بعد الميده بل يتم صب الأرضية بعد الإنتهاء من العظم حتى يتماسك الدفان ويأخذ شكله الطبيعي ، وحتى لا تكسر الصبة بسبب كثره العمال عليها .

ـ بعد ذلك تقوُم الأعمدة وتختلف ارتفاعاتها بسبب ما سيضعه من يريد البناء ، فمن يريد وضع تكييف مركزي او تمديدات للصحرواي فهو يحتاج الى تمديد دكت 40سم ووضع جبس بعد ذلك فلابد ان يكون الإرتفاع 3،5 الى 3،40 ومن يريد عمل عادي يكون 3،20 ، ولابد التنبيه انه يفضل خشب جديد عند تخشيب الأعمدة ، والخشب العادي افضل من البليوت حتى يمسك التلييس جيداً في الخشب العادي مع صعوبته في البليوت ، ثم تصب الأعمدة بعد ذلك بالبمب أو العمالة .

ـ ثم يبدأ البناء وهو عدة انواع تختلف من حيث التكلفة :
اولاً : بناء جدارين بمساحة 30 سم الجدار الخارجي مقاس 10 سم بلك اسود وفي الوسط 5 سم عازل يكون فلين او صوف صخري وبناء بلك اسود 15 سم من الداخل ، ويلاحظ ان هذا مكلف من حيث كبر الميده 30 سم والأعمدة والبلك ، ولكنه ممتاز من حيث العزل لمن يملك القدرة على ذلك .
ثانياً : هناك العزل عن طريق الطوب الاحمر سواء بالفلين او بدون ، والفلين بالطوب الاحمر غير عملي لإنه متحرك ، وهناك عده مقاسات 20 سم و25 سم ، وعزله جيد ولا يقارن بالاول ، ويعيب الطوب الأحمر صعوبة تركيب الحجر الميكانيكي بسبب اتساع مكان البراغي لربط الحجر .
ثالثاً : البلك الاسود وهو انواع : الجديد منها مقاس 25 مع الفلين يوجد في الشركات الكبرى الفلوة* المديفر ، والفلين نوعين جفالي وهو غالي السعر يصل الى 4 ريال للحبة وفلين ابيض عادي بسعر 2،90للحبة ، وهناك نوع اخر وهو مقاس 20 سم ويوجد بالفلين بعزل جفالي وعادي والسعر للإول 3،70 وللثاني 2،70.
رابعاً : بلك السيبوركس وهي بلك خفيفة بيضاء مقاومة للحرارة 40*60 سم وسعر الواحدة ما يقارب 7،80 وهي ممتازة جداً في العزل ، وعيوبها في تركيب الحجر صعبة قليلاً ، وتتعب في التلييس وتحتاج إلى طرطشة خاصة بمادة خاصة ، وتتعب في حفر التمديدات لإنها هشة وتحتاج إلى منشار لإتقان العمل . اترك لك حرية الإختيار بما يناسب قدراتك المالية والرغبة في عمل الحجر أو دهان .

ـ أثناء البناء لاحظ ان يجب عليك تحديد الشبابيك وإختيار مقاساتها واختيار أنواعها دائراي مربعة مستطيلة الخ ، مع انه اصلاً لابد ان تكون محددها في المخطط ، وتحدد الأماكن التي تريد وضع ابواب لها حتى يتم صب الأعتاب ، وهناك من يضع كتف للشبابيك والأبواب حتى تثبت جيداً ، والكتف عباره عن صبه 5سم من جميع الجوانب .

ـ ويراعى في تمديد مواسير السباكة أن لا تكون في أماكن الشبابيك أو تمديدات التكييف .
ـ ثم يبنى السور من جهه الجيران ويترك السور الأمامي للفيلا والذي على الشوارع حتى نهاية العظم ، ويكون ارتفاع السور من 3،20 فما فوق حسب الإختيار .

ـ ثم تأتي المرحلة الهامة الأخرى وهي تخشيب الشقف للدور الأرضي ، فيبدأ وضع الخشب وهو حسب الإختيار بليوت لمن يريد وضع جبس ، او عادي لمن يريد التلييس ، ولابد من وضع خشب جديد على الجانب الدائري للسقف اقوى وافضل .
والسقف نوعان : الاول عادي : وهو ان يقوم الحداد بفرش الأسياخ فرش عادي ، ومقاس الصبه لا يتعدى 25 سم وله عيوب كثيره .
الثاني : الهوردي : وهو المعمول به غالباً وله مقاسات يبدأ من 27 سم حتى 37 سم ، والغالب 27 او 32 سم ، والهوردي هو ان تعمل جسور حديدية تربط بين الأعمدة ، ويوضع بلوك هوردي حسب الإختيار احمر طوب او اسود اسمنتي ،ويرص البلك على السقف وتترك فراغات بين البلك حتى توضع الجسور الصغيرة ، وميزه الهوردي عزل الصوت وكذلك يعطيك إمكانية للبناء في الدور العلوي بحرية دون التقيد بما تحته من صبه .

ـ بعد إنتهاء أعمال الحدادة ةالأفضل ان يكون الحداد مستمر مع المقاول أي يعمل من بداية البنى الى نهايته بدلاً من جلب حدادين باليومية دون معرفه ما وضع من تسليح في الأساسات .

ـ ثم يعمل السباك في تمديد المواسير وتركيب مواسير الكراسي العربي والإفرنجي وكذلك البانيو وتحديد اماكنها ، ويجب ان تخبر السباك عن ما تريده في كل حمام حتى يتم التمديد ووضعه ، ويلاحظ عند صب الحمامات والمطابخ للدور العلوي ان تنزل الصبه 10سم حتى تعزل وتركب الكراسي والصفايات بشكل ممتاز .

ـ ثم يأتي عمل الكهربائي بتمديد الليات الكهربائية الحمراء ، وإختيار الطلبات للدور السفلي من افياش التلفزيون وتمديد الدش والاجراس وجميع اعمال الكهرباء حتى الفرن الكهربائي يمد له كيبل قوي اذا اردت ، وتختار اماكن الفوانيس في الغرف والممرات ، وتطلب كيف تكون الإضاءة في المداخل .

ـ ثم يأتي دور التكييف فمن يريد عمل تكييف مركزي لابد للشركة المنفذه من الحضور ووضع المواسير الخاصة بالتكييف ، ويتم إختيار المواقع المناسبة لها ، وبالنسبة لمكيفات ( الأسبلت ) يتم عملها عن طريق الكهربائي بوضع مواسير وتمديد لها ويتم إرشاده في رغبتك في أماكنها .

ـ وبعد الانتهاء من كافة الأعمال يتم الصب عن طريق الشركة المخصصة لذلك وتحسب الأمتار عن طريق المقاول ، ولابد عند الصب من إستخدام الهزاز وهو جهاز صغير يهز الخرسانة عند صبها حتى تأخذ مكانها الطبيعي ويمنع التخشيش أي الفراغات في الصبه ، ويراقب المقاول اعمال الصبه ويقف عليها حتى يقوم بإي عمل من سريع عند حدوث أي خلل اثناء الصب .
الأفضل صب الأعمدة في المبنى ثم البناء اي بناء الغرف ثم صب السقف والسبب لإن البناء بعد صب السقف يجعل هناك فراغات بين الصبة والبناء ولا يتقن ذلك العمل اي سد الفراغات سوى عامل البناء الممتاز ، وهذا العمل أي البناء ثم صب السقف يسهل عليك الطلبات المراد وضعها في المنزل كالتكييف السبلت لإنه يحتاج تمديد ، وكذلك الأفياش الكهربائية .

ـ بعد ذلك يتم رفع اعمدة الدور العلوي حسب الإختيار ثم تخشيب وتسيلح الحديد ، ثم تصب حسب الطريقة المختارة بمب او عمالة .

ـ ثم يتم البناء واختيار الشبابيك وأنواعها ، ولمن يعاني من صغر مساحة البناء أو أصحاب الدبلكس هناك طريقة وهي اختيار وضع درج في الجناح الرئيسي داخلي أو أحد الإجنحة وجعل الجناح يتألف من دورين مثل الشقق المفروشة الفخمة ، وحتى يستفيد من المساحة المسموح له بالبناء فيها في السطح .

ـ ثم يجهز للسقف العلوي والنهائي في البناء وتوضع القبب لمن يريد أو فتحات الإنارة اللكسان او فتحات التكييف ، وغيرها من المتطلبات ، ثم يعمل السباك والكهربائي والتكييف مثل عملهم في الدور السفلي ثم يتم الصب بالخرسانة.

ـ ويراعي في البناء وضعيه الدرج وبيت الدرج والنوافذ المختاره لذلك .

ـ ثم يتم بعد فك خشب الجانب للدور العلوي رفع اعمدة الملاحق العلوية ، اعمدة السترة للسطح وبناء بيت الدرج لوضع الخزان ، وهو حسب الإختيار بناء مسلح او وضع مكان لتركيب الخزانات الجاهزة وهي افضل لتعدد اشكالها وضماناتها وقله تكلفتها .

ـ ثم بعد الإنتهاء من ذلك تبنى الملاحق الأرضية ولابد لها من فسح غير فسح البناء من البلدية ، ثم تقوم بصب الأرضية عن طريق العمالة ولابد من وضع شبوك حديد تباع بإحجام مختلفة حتى لا يهضب المبنى . وسيتبع هذا التقرير تقرير مفصل عن التشطيب ...

.




قديم 03-31-2008, 12:00 PM   #2
عضو


طرق الجبل غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 301
 تاريخ التسجيل :  Jan 2005
 أخر زيارة : 09-18-2012 (12:06 PM)
 المشاركات : 195 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد : ابجديات في عالم البناء



العزل الحراري



إن معنى العزل الحراري هو الحد من تسرب الحرارة من خارج المبنى إلى داخله صيفاً ومن داخله إلى خارجه شتاءاً.
ويمكن تقسيم تسرب الحرارة من / إلى المبنى والتي من المفروض إزاحتها باستعمال أجهزة التكييف للحفاظ على درجة حرارة داخلية بقدر (25 درجة مئوية) إلى أنواع ثلاثة:
-الحرارة التي تتسرب عبر الجدران والأسقف.
-الحرارة التي تتسرب من خلال النوافذ.
-الحرارة المتنقلة عبر فتحات التهوية والمتحكم بها.

فالحرارة التي تتسرب عبر الجدران والأسقف في أيام الصيف تمثل القسم الأعظم من الحرارة المواد إزاحتها بأجهزة التكييف وتقدر نسبتها بحوالي (60% - 70%).وفي دراسة على أحد المباني وجدنا أن نسبة (66%) من الطاقة الكهربائية المستهلكة في الصيف تذهب لتبريد المبنى. أي أن معظم هذه الطاقة تذهب للتخلص من الحرارة المتسبة من الجدران والأسقف ومن هنا نتبع أهمية العزل الحراري إذ أنه يلعب دوراً كبيراً في تخفيض استهلاك الطاقة الكهربائية المستخدمة في أغراض التكييف وذلك بالحد من تسرب الحرارة خلال الجدران والأسقف وهذا بدوره يؤدي إلى وفر كبير.

•طـرق انتقال الحـرارة :
يحدث انتقال للحرارة عندما يوجد فرق في درجات الحرارة بين داخل وخارج المبنى أو بين عناصره. فالحرارة نوع من أنواع الطاقة تنتقل من المناطق الدافئة إلى الباردة ومسارها يكون بإحدى الطرق الآتية أو بخليط منها :-

1 – التـوصيل الحـراري:-
ويتم انتقال الحرارة خلال المادة من الوجه البارد بمعدل ثابت ولا يمكن أن ترتفع درجة الحرارة للوجه البارد أكثر من المصدر الأساسي له. والقدرة على التوصيل ترجع إلى سرعة انتقال الحرارة خلال المادة. وتختلف من مادة إلى أخرى فعلى سبيل المثال : قدرة انتقال الحرارة في مادة الحديد عالية إذا ما قورنت بالمواد العازلة للحرارة مثل الفلين أو الصوف المعدني فهي بطيئة جداً، وفي معظم المواد الإنشائية تنتقل الحرارة بالتوصيل خلال تلك المواد والتي غالباً لا تظهر مقاومة حرارية كبيرة لسريان الحرارة.

2 – الحمـل الحـراري :-
ويتم بانتقال الحرارة بواسطة الهواء المحيط بها حيث تنتقل جزيئات الغاز أو السائل من المناطق الساخنة إلى المناطق الباردة حاملة الطاقة الحرارية معها . ويتصادم الجزيئات الساخنة مع الباردة تنتشر الحرارة خلال المادة في الحمل الطبيعي . فالجزيئات الساخنة تقل كثافتها وتصعد إلى أعلى ويحل محلها الجزيئات الباردة التي كثافتها أكبر، وبذلك تتكون تيارات الحمل المعرفة بجانب ذلك يوجد الحمل القسرى الذي يتأثر بحركة الهواء داخل المبنى .
3 – الإشعال الحراري : -

ويتم بانتقال الحرارة بالإشعاع الذي لا يتطلب وسيط أو حركة هواء وهى الطريقة التي تنتقل بها حرارة الشمس إلى الأرض . فنجد أن الحرارة تنقل من المصدر الساخن إلى المكان الأقل برودة . كما نلاحظ أن الأسطح العاكسة كمثل الرقائق المعدنية تعكس الإشعاعات الحرارية وتقلل من امتصاص الحرارة للأسطح المشيدة عليها . وللحد من انتقال هذه الحرارة يجب عزل المباني بغرض حمايتها من الحرارة المفقودة في فصل الشتاء والحرارة المكتسبة في فصل الصيف . فنجد أن حوالى 25% من الحرارة تتسرب خلال شقوق وفتحات شبابيك وأبواب المبنى وأن حوالى 25% أخرى تتسرب خلال أسقف وحوائط المبنى.
•ويتم انتقال الحرارة أساسا في حوائط المبنى بطريقة التوصيل الحرارة وتعتمد كمية انتقال الحرارة على العوامل الآتية :-
-فرق درجات الحرارة بين سطحي الحائط.
-سمك الحائط .
-مساحة الأسطح المعرضة للحرارة .
-الفترة الزمنية للمسار الحراري .
-معدل التوصيل الحراري للمادة .

•العوامل المؤثرة في مسار الحرارة .
يعتبر الحمل الحراري والإشعاع من أهم الطرق في نقل الحرارة خلال مواد البناء ففي داخل المباني نجد كمية هائلة من الهواء المتحرك يتم نقل حرارته خلال مواد البناء بطريقة الحمل الحراري بالإضافة إلى الأسطح المصقولة والظاهر لحوائط مواد البناء تعكس الحرارة الآتية من أشعة الشمس بطريقة الإشعاع الحراري . وعلي ذلك نجد أن العوامل التالية تلعب دورا هاما في مسار الحرارة من خارج المبنى إلى داخلة :
-قدرة توصيل مادة الأسطح المعرضة للخارج للحرارة مثل الحوائط والأسقف والأرضيات . . . الخ .
-فرق درجات الحرارة المعرض لها وجهي الحائط الخارجي والداخلي .
-مساحة الحوائط الخارجية للمبنى .
-المساحة الكلية المغطاة بالأبواب والشبابيك وكمية الحرارة التي تهرب من خلال شقوق الأبواب والشبابيك بالمقارنة مع الحائط العادي .
-معدل حركة الهواء داخل المكان المغلق في المبنى .
-معدل التغير الهوائي داخل المبنى .


•الاختيار الأمثل للعزل الحراري .
تتواجد أنواع كثيرة من مواد العزل الحراري بالأسواق المحلية إلا أنها تختلف من مادة إلى مادة أخرى بالنسبة إلى معامل الانتقال الحراري حيث يعتبر بعضها من المواد التي تفي بالغرض المطلوب من العزل الحراري والبعض الآخر لا يصل إلى الحد الأدنى من العزل الحراري . لذا فإنه من الضرورة أخذ رأى المكاتب الهندسية الاستشارية المصممة لاختيار النوع الجيد من العزل الحراري وعدم الاعتماد على رأى المصانع في المواد التي يصنعونها كوسيلة لتسويق منتجاتهما . وينصح عند استعمال المواد العازلة مراعاتها لبعض الخصائص وأهميتها :
-أن تكون ذات كفاءة عزل عالية طويلة الأمد .
-مقاومة للرطوبة والتسرب .
-مقاومة لتآكل .
-قليلة القابلية للتمدد والتقلص .
-ذات قدرة ميكانيكية جيدة .
الغرض من استعمال المواد العازلة واحد فهي تحفظ درجة الحرارة داخل المبنى ولا تفقد ويرجع ذلك إلى قوة عزلها الحراري . ولتقليل فاقد الحرارة من المبنى يجب استعمال مواد عازلة للحرارة في المباني ذات قدرة منخفضة في التوصيل الحراري هذه المواد تعرف باسم المواد العازلة . والمواد الجيدة لعزل الحرارة يجب أن يكون لها قدرة عالية على مقاومة الحرارة بالنسبة لوحدة سمكها كما يجب تثبيتها على الحوائط أو الأسقف أو الأرضيات في سمك مناسب . وتوجد أيضا مادة أخري عازلة للحرارة وهى رقانق الألمونيوم والتي يعتمد معامل العزل الحراري لها علي انعكاسها العالي وليس على قدرة توصيلها المنخفض للحرارة . ويعتمد اختيار مادة العزل الحراري علي حواسها الطبيعية ومعامل مقاومتها للعزل الحراري وتكلفتها أيضا كما تحدد قيمة العزل الحراري لكل المواد العازلة في المعمل .لذا فأنة من الضروري أخذ رأي المكاتب الهندسية والاستشاري المصممة لاختيار النوع الجيد من العزل الحراري وعدم الاعتماد علي رأي المصانع في المواد التي يصنعونها كوسيلة لتسويق منتجاتهم .
عامل النفوذ الحراري

-1الأبــواب
1- باب خارجي - خشب. 3.0
2- باب خارجي فولاذ. 5.0
3- أبواب شرفات – خشب – زجاج. 2.0
4- باب داخلي. 2.0

2-نوافذ خارجية
1- نافذة بسيطة من الخشب والزجاج 4.5
2- نافذة ذات درفتين من الخشب 2.0
3- نافذة بسيطة من الفولاذ له زجاج بسيط
4- واجهة كبيرة ذات إطار بيتوني 5.0
5- نافذة من مربعات بيتونية ذات زجاج شفاف 2.5
3 نوافذ داخلية 1- تطل علي غرفة مجاورة - نوافذ بسيطة 3.0
2- تطل علي غرفة مجاورة - نوافذ مضاعفة 2.0


درجة حرارة الغرف المناسبة
بيوت السكـن:-
غرف سكن ، غرف نوم ، مطابخ ……………………………°20+
ممرات ، مماشي ، W.C ……………………………………°15+
بيوت الدرج ……………………………………………………...°10+
حمامـات ………………………………………………………..°22+

مباني تجارية وإدارية :
غرف تجارية واستعمالات إدارية ، مطاعم ،
غرف فندق ، مخازن………………………………………………20+
ممرات ، مماشي............................................. 15WC+

• السيلتون ( الخرسانة الخفيفة – الأسمنت الرغوي ):-
كان قديما يستخدم كعازل حراري للأسطح ويعمل هذا النوع بواسطة ماكينة خاصة مثل خلاطة الأسمنت والتي يوضح بها الرمل والأسمنت وبعض المواد الكيماوية الرغوية وهي تنتج سيلتون خفيف مسامي ( أجوف ) يتم فرده علي سطح الخرسانة ( الأسقف المعرضة للحرارة الشديدة ) فوق الطبقة العازلة للرطوبة وتفرش علي السطح بسمك من ( 7:5 سم )، ويتم تغطيته بطبقة لباسة أسمنتية بسمك ( 2سم )

• ألواح الأستيروبور :
وهي تشبه الفرم الأبيض كالذي في الأجهزة الكهربائية ويكون عبارة عن ألواح خفيفة لونها أبيض وأزرق فاتح بتخانات مختلفة من ( 2-5-5*7-10-15سم) وغالبا ما تكون مسطح هذه الألواح ( 1.00× 2.00متر ) أو ( 1.00× 1.00متر )

• البولي ريثان الرغوي :
وهي مادة عضوية تمتاز بأن لها معامل توصيل حراري منخفض جدا وقليلة امتصاص الماء أو بخار الماء كما أنها خفيفة الوزن ومقاومة للانضغاط . وتأتي بصورة ألواح جاهزة أو رش ، والبولي ريثان شائع الاستعمال كعازل حراري وخاصة في عزل الأسقف وتعطي نتائج ممتازة ويتمتع العزل الحراري بهذا النوع بالمميزات الآتية :
- مقاومته للعوامل الجوية المختلفة مع قدرة علي تحمل ضغط المياه والكيماويات .
- ينتج بكثافات وقطاعات مختلفة تناسب التصميم المطلوب .
- يتفوق عن الأنواع الأخرى بطول فترة صلاحيته ومقاومته للظروف المختلفة .
- يمكن لصق الأنواع المنتجة بواسطة البيتومين العادي أو المطاطي .

• البوليستيرين :
الاسم التجاري ( ستيروبور ) وهي مادة عضوية ذات كفاءة عالية في العزل الحراري وكثافة مرتفعة ويمتاز بمقاومته العالية لنفاذية بخار الماء ومقاومة الحريق الإشعاع ومقاومته الكيماويات . وينتج إما بشكل حبيبات خفيفة الوزن جدا ويباع بالكيلو جرام أو بشكل ألواح مشكلة بطريقة الصب .

• الصوف الصخري:
وهو يصنع من مادة صخرية موجودة في الطبيعة حيث يتم صهرها مباشرة في أفران خاصة وتشكيل
الناتج علي هيئة لفات وتمتاز بمعامل توصيل حراري منخفض .

• الصوف الزجاجي :
ويمتاز الصوف الزجاجي بأن له معامل توصيل منخفض ويتغير معامل التوصيل حسب الكثافة فكلما كانت كثافة الصوف الزجاجي مرتفعة كلما قل معامل التوصيل، بالنسبة للعزل الحراري في المكيفات يتم استخدام الصوف الزجاجي في الدكتات الخاصة بالتكييف المركزي .

• البيرلايت السائب :
وهي صخور بركانية زجاجية لها معامل توصيل حراري منخفض ولا تحترق ومتماسكة ويستعمل البيرلايت في عزل الفجوات وفي كثير من الاستخدامات في مجال البناء.

• الحبيبات أو الألياف السائبة ( الفيرميكوليت أو البيرليت ):
تصب الحبيبات أو الألياف داخل الفراغات بين القوائم في الحوائط الخشبية أو بين كمرات السقف كذلك يمكن ضخ هذه الحبيبات في ثنايا الأماكن الفارغة لعزلها وذلك باستعمال ماكينة خاصة تعمل بضغط الهواء متصلة بخرطوم بلاستيك طرى (الرش) ويجب الحرص والتأكد من ملء الفراغات كلها.

• اللباد أو البطانية :
وتوضع في الفراغات بين الحوائط أو الأسقف أو الأسطح المراد عزلها من الحرارة في المباني علي ألا تكون هذه العناصر عرضة للهبوط الغير الغير منتظم وعلي ذلك فيوضع اللباد أو البطانية في الأماكن بين القوائم الخشبية في الحوائط أو بين الكمرات في الأسقف كما أنها تثبت بالمسامير الخاصة بها .

• الألواح :
وهي ألواح صلبة تستعمل كحوائط غشيمة علي الواجهة الخارجية للقوائم الخشبية . كذلك يمكن وضعها علي الواجهة الخارجية للمباني. كما يمكن وضعها فوق السقف المعلق مباشرة، أو وضعها علي علفات لحوائط المباني. كما يمكن وضع هذة الألواح أيضا تحت الطبقة العازلة للرطوبة بالإضافة إلي ذلك يجب مراعاة عزل هذه الطبقة جيدا من التأثر بالرطوبة أو مياه المطر.

• عواكس عازلة :
ويعتمد نوع هذا العاكس علي عاكسها الحراري الكبير وليس على تأثير توصيلها للحرارة المنخفضة ومع ذلك فقد يوجد أنواع منها مثبت عليها مواد عازلة مثل اللباد وقد تغلف الرقائق المعدنية هذه المادة العازلة من الوجهين.
• العوازل الخرسانية :
يوضع ألواح عازلة صلبة أو خرسانة خفافة أو مادة رغاوى البلاستيك في الحوائط والأسقف والأرضيات الخرسانية لتحسين العزل الحراري للمبني.

• البلوكات الخرسانية العازلة :
وتوضع لعزل الحوائط أو الأسقف.
• الحوائط المفرغة :
تحتوي الحوائط المفرغة علي هواء فراغي سواء كان لسبب إنشائي أو لغرض عزل الحرارة وعدم فقدها من الحائط فإن الحرارة تنتقل خلال هذا الفراغ الهوائي بطرق الحمل والتوصيل والإشعاع الحراري المذكورين سابقا. فالتيارات الهوائية الناتجة من الحمل الحراري تؤخذ من سطح الحرارة الساخنة وتنقلها إلي

سطح الحرارة الباردة. وتأثير تيارات الحمل في تؤخذ من سطح الحرارة الباردة .وتأثير تيارات الحمل في هذه الحالة يقل عاملها بمجرد ما أن يقل حجم الفراغ الهوائي وتكون درجة الحرارة على ما يمكن فيه.

• الفلين النباتي :
يصنع الفلين من لحاء أشجار البلوط والتي يتم تقطيعها إلى حبيبات ثم توضع في قوالب تحت ضغط هيدروليكي (مكابس) وتنقل بعدها إلى أفران للتحميص مع الضغط للحصول على ألواح من كسيرات الفلين المشبع بالقطران بتخانات مختلفة.

• طبقة عزلها للحرارة من ورق الكرافت :
تتكون من ورق الكرافت وألواح البلاستيك الممدة ويتم بوضع ورق الكرافت الثقيل ثم طبقة من البيتومين المؤكسد ثم تلصق برص ألواح البلاستيك الممدة على السطح.

• طبقة عزله للحرارة من الطين :
يتم عمل هذه الطبقة من مخلوط الطين والقش بسمك حوالى (15سم) ويتم تنفيذه بتقسيم السقف إلى حشوات بمقاس (2×2متر) بحواجز من الطوب ثم يصب الطين والقش ويستعمل هذا النوع أيضا فى صعيد مصر.

• طبقة عازلة من براز البقر :
ويستعمل في ريف صعيد مصر وهو نوع رخيص جدا وهو يتكون من (جزء جير بلدي +3أجزاء من براز البقر الحديث ) وتفرش على السطح كمونة بسمك لا يقل عن (7سم).

• الطوب الحراري :
يمكن أيضا استخدام الطوب الحراري لعزل الأفران والدفايات والمواقد مع استخدام المونة الحرارية.
• دهانات بيتومينية فضية :
يوجد دهانات بيتومينية فضية اللون عاكسة للحرارة تستخدم بصفة خاصة في السطح المانلة وفى مزارع الدواجن وأسطح المصانع المصممة بطريقة Saw Tooth.
• مواد التحكم في أشعة الشمس :
الرقائق المعدنية :من هذه الرقائق الأكثر توفرا هي الرقائق الصفائحية التي تجمع بين خواص العزل الحراري والعاكس وخواص حجز الرطوبة والبخار ويمكن أن يشكل التكوين الصفائحي على طبقتين من البيتومين المقوى بألياف والمغلف بورق الكرافت ثم يغطى من إحدى واجهتيه أو كلتيهما برقائق الألومنيوم المصقول بحيث تكون السماكة حوالى 0.4مم ويجب أن تكون هذه الرقائق عند استعمالها مطابقة للمواصفة.
الستائر العازلة : كما يمكن وضع الستائر على الزجاج لعزل الحرارة وقت النهار وترفع عنة وقت الليل.
الدهانات العاكسة للشمس : هناك عدة أنواع من الدهانات العاكسة لأشعة الشمس بأسماء تجارية 0مختلفة.

• عزل الواجهات من الحرارة :
رغوة البورلوريثين: هذه المادة ناتجة من تفاعل مركبات تحتوى على مجموعات الهيدروكسيلية وتمتاز بخاصية الالتصاق الجيد لمعظم السطوح بشروط أن يكون خلفيات هذه السطوح نظيفة وخالية من الشحوم ويمكن رش مكونات الرغوة السابقة داخل فراغات أو تجاويف أو على المسطحات المعقدة ذات الأبعاد الثلاثة.
رغوة اليوريا فورملديهيد :رغوة اليوريا فورملديهيد رخيصة الثمن،فهذه المادة أوسع انتشارا للإستعمال لملء الفراغات السابقة التشكيل ولا يمكن استعمالها بين المواد الصماء التي تسمح بنفاذ الماء الناتج عن عملية الرغوة.

• طرق تثبيت وحماية المواد العازلة للحرارة :
تلعب طرق تثبيت المواد العازلة للحرارة دورا هاما في قيام العازل الحراري بوظيفته على الوجه الأكمل وتختلف طرق تثبيت المواد العازلة طبقا لنوعيتها وطبيعة ونوع السطح المارد عزلة (حائط ؛سقف، أرضيات،) وهناك طرق عديدة لتثبيت المواد العازلة يمكن إيجازها فيما يلى:
1- التثبيت باستخدام المواد اللاصقة .
2- التثبيت الميكانيكي .
3- التثبيت بالرش .
كثير من المواد العازلة للحرارة يمكن استخدامها بالطرق الموصي عليها من قبل الشركات المنتجة وذلك لأن معظم الشركات المنتجة للمواد العازلة تقوم بإصدار نشرات تتضمن كلا من الخصائص الحرارية الطبيعية والميكانيكية كما أن هذه النشرات في كثير من الأحيان تتضمن أنواع المواد اللاصقة التي يمكن استخدامها كما تحتوي هذه النشرات على الشروط التي يجب توافرها عند الاستخدام وكيفية حماية المنتج من العوامل المناخية والبينية المحيطة طبقا لتجارب عديدة أجريت على المنتج بمعرفة الجهات المختصة والباحثين في هذا المجال.

• وهناك توصيات عامة يجب إتباعها قبل تثبيت المادة العازلة والتي تتمثل فيما يلي :
1- يجب تخزين المواد العازلة للحرارة قبل تركيبها في مكان جاف بعيدا عن المؤثرات والعوامل المحيطة التي قد تؤدي إلى إتلافها وتعرضها للحريق وخلافة.
2- يجب مراعاة عدم تركيب المواد العازلة للحرارة إلا بعد إتمام عمليات البناء أو التشييد فيما عدا المواد العازلة التي تعتبر جزء أساسي من المبنى فيتم تركيبها أثناء عملية التشييد وعلى سبيل المثال (عزل الأسقف).
3- يجب أن تتم جميع أعمال السباكة والتركيبات الخاصة بأجهزة التكييف وكافة أعمال الكهرباء قبل البدء في تركيب المواد العازلة للحرارة.
4- يجب التعامل مع المواد العازلة للحرارة عند تركيبها بحرص بحيث لا يحدث بها أي تمزق أو شقوق.
5- يجب حماية المادة العازلة للحرارة من الرطوبة وذلك بإستخدام الرطوبة.
6- يجب حماية المادة العازلة للحرارة من تكثيف بخار الماء وذلك بإستخدام حواجز الماء.
يمكن تقسيم المواد العازلة المالئة إلى قسمين:

• الألياف السائبة المالئة (الصوف المعدني) وهي مثل:
- الصوف الصخري
- الصوف الخبثي
- الصوف الزجاجي
• المواد السائبة المحببة المالئة:
- بيرلايت
- فيرموكليت
- فلين محبب
وهناك طرق رئيسية لاستخدام المواد السائبة المالئة هو تفريغ المادة من الأكياس المعبأة بالمادة العازلة بين الحوائط المزدوجة أو على الأسقف وفي الثقوب المعدة لذلك ، في الفجوات بين الحوائط. ويمكن استخدام المواد العازلة المالئة في عزل الحوائط والأسقف الخشبية المزدوجة وكذلك حوائط وأسقف البناء التقليدية ونحن هنا لا نهتم كثيراً بالحوائط والأسقف الخشبية لندرة استخدامها في المباني بمصر.

• طرق عزل الحوائط بمواد عازلة مالئة سائبة:
عند وضع المواد العازلة المالئة في حوائط المباني الحديثة ، تفرغ المادة السائبة في الفتحات الموجودة في الغلاف الخارجي وبعد وضع المواد العازلة يجري التشطيب الداخلي يلاحظ أن يكون ملء الفجوات (شيشة) من أسفل إلى أعلى وعند الوصول إلى الفجوة التي يتم فيها التفريغ تغلق هذه الفجوة ، مع ملاحظة أن تكون مساحة الفتحة صغيرة. ويجب عند وضع المادة العازلة مراعاة الآتي:
1- كثافة العازل متساوية في جميع أجزاء الحائط حتى لا يؤثر ذلك على الخصائص الحرارية للعازل ويمكن الاستفادة من النشرات المرفقة مع المادة العازلة في هذا الشأن .
2- إذا كان هناك حاجة لتركيب حواجز لبخار الماء فيجب تثبيتها في الجهة الساخنة للعازل قبل البدء في تركيب العازل الحراري.
3- إذا كان هناك حاجة لتركيب حواجز للرطوبة فتركب قبل البدء في التشغيل مع مراعاة المحافظة على المادة العازلة (أثناء التركيب) من التعرض للرطوبة والمصادر المائية التي تؤثر على سلوكها الحراري.

• طرق عزل الأسقف بمواد عازلة مالئة سائبة:
تفرغ المواد العازلة السائبة من أكياسها المعبئة في الفراغات بين الكمرات الموجودة في السقف ويبدأ تفريغ المادة في المكان بعد التشطيب ويجب مراعاة الآتي عند وضعها.
- اختيار السمك الأمثل لهذه المادة الذي يفي بالعزل الحراري المطلوب .
- يراعى عند تشطيب السقف وضع المادة العازلة وعدم ترك هذه المادة معرضة للعوامل المناخية بوضع البلاط السنجابي الأبيض مع التدقيق على توزيع المادة العازلة بانتظام .

• طرق عزل الأرضيات بمواد عازلة مائلة سائبة:
لا ينصح باستخدامها في عزل الأرضيات نظراً لتأثيرها الكبير بالأحمال الميكانيكية ويمكن استخدام بلاطات من الفيرموكليت مع الأسمنت بحيث يكون حمل الكسر لها أكبر من الأحمال المتوقعة مع مراعاة ان تكون الانتقالية الحرارية الكلية لهذه البلاطات تفي بالغرض.

تــأثير موقع العــزل الحــراري على المبــاني:
كانت مباني المنطقة الوسطي إلى عهد قريب في غالبيتها تبني من الطين. وتتميز المباني الطينية بتوفر جو داخلي مريح في أيام الصيف وليالي الشتاء وفي الأربعين سنة الماضية طورت المملكة قاعدتها الاقتصادية وانعكس ذلك على صناعة البناء فقد أدخلت إلى المملكة طرق بناء حديثة مثل الخرسانة المسلحة والطابوق الأسمنتي المصمت والمفرغ والطابوق الأحمر والزجاج والألومنيوم والحديد وغيرها.
لقد تضاعف إنتاج المملكة من الطاقة الكهربائية أكثر من خمسين مرة في الفترة ما بين 1970 – 1995م وتضاعف الاستهلاك المنزلي للطاقة في نفس الفترة أكثر من عشرة أضعاف. ولأن الاستهلاك الرئيس للكهرباء يأتي بسبب استعمال وسائل تكييف الهواء والحاجة الماسة لاستخدام طرق المحافظة على الطاقة في المباني من أجل التقليل من استهلاك الكهرباء.
من الواجبات التي يفترض في المعماري والمهندس القيام بها أثناء تصميم المباني أن يحاول توفير بيئة مناخية مريحة داخل المبني.
ويطلب منهم ثانياً أن يختاروا المكان المناسب لمواد العزل والاتجاه المناسب للمبني.

إن الهدف الرئيس من استخدام العزل الحراري هو تأخير سريان الحرارة وبالتالي التحكم في درجة الحرارة الداخلية في فراغ معين. وبناءاً على ذلك فإن الأهداف الرئيسية لهذه المقالة تتمثل في:
1- دراسة تحديد الأماكن المنفصلة لوضع مواد العزل الحراري في الجدران وفي الأسقف وفي المناطق الحارة الجافة.
2- دراسة وتحديد آثار سماكة مواد العزل على الأداء الحراري للبناية.
3- توفير معلومات رقمية ومكانية للمعماريين والمهندسين عن الأهداف المذكورة أعلاه.


• العوامل التي تؤثر على الأداء الحراري للمباني:
- عوامل المناخ المحلي في الموقع.
- توجيه المبنى.
- تركيب الجدران الخارجية والسقف للمبنى.
- مقدار الفتحات والمساحات الزجاجية في الوجهات.
- مدى تسرب الهواء الخارجي إلى المبنى.
- نظام تكييف الهواء المستخدم في المبنى.
- نظام الإضاءة الصناعية المستخدم.
- احتياجات المستخدم والنشاطات التي يمارسها داخل المبنى.

• طريقة البحث
استخدام في البحث برنامج محاكاة حاسوبي هو نسخة مطورة من برنامج NBSLD الذي وضعته هيئة المقاييس الأمريكية لحساب الأحمال الحرارية. وهو يعتمد على القياسات التي أخذت في السابق للتنبؤ بالنتائج المستقبلية المتوقعة للأحمال الحرارية.
ولأغراض هذا البحث تم اختيار بيت افتراضي على شكل مكعب ضلعيه المواجهين للشمال والجنوب طول كل منهما 13.71متراً وضلعيه المواجهين للغرب والشرق طول كل منهما 9.14متراً مع افتراض أن ارتفاع السقف 2.75متراً. وافترض أيضاً أن مساحة الزجاج في الحائط الجنوبي والشرقي والغربي تبلغ 8%من مجموع مساحة الحائط بينما تصل إلى 25% من مجموع مساحة الحائط الشمالي.

• العوامل التي شملتها الدراسة:
تم إجراء المحاكاة للأحمال الحرارية وقياس درجة الحرارة الداخلية على عشرة نماذج بأربعة مجموعات.
المجموعة الأولى: بلوك أسمنتي مصمت سمك (20سم) للجدران الخارجية وبلاطة خرسانية للسقف سمك 15سم بدون أي عزل حراري.
المجموعة الثانية: كالمجموعة الأولى مع إضافة ثلاثة سماكات من العزل إلى السطح الخارجي لغلاف المبنى.
المجموعة الثالثة: مثل المجموعة الثانية إلا أن طبقات العزل وضعت على السطح الداخلي لغلاف المبنى.
المجموعة الرابعة: لا توجد طبقة من الخرسانة في غلاف المبنى وإنما هو مكون من مواد العزل التي استخدمت في المجموعة الثانية مع توفير بعض الحماية لها.

• تركيب طبقات مواد وحدات تغليف المبنى:
مما لا شك فيه، أما بترتيب المواد الداخلية في تشكيل وحدات تغليف المبنى، دور فعال في تزامل السريان الحراري الداخل أو الخارج من المبني، وحيث أن الاستجابة الحرارية تختلف من وحدة تغليف إلى أخرى حسب ترتيب الطبقات الداخلية في تشكيل وحدة التغليف برغم التساوي في مقدار معامل الانتقال الحراري الكلي لهما، فمثلاً لو أن عندنا وحدة التغليف الخارجي لمبنى عبارة عن:
1- ملاط أسمنتي (لياسة).
2- طبقة عازلة للحرارة.
3- طوب أسمنتي (كتلة وحدة التغليف ).
4- ملاط أسمنتي (لياسة).

فعند حساب مقدار معامل التوصيل الحراري الكلي لكل من وحدتي التغليف، يتضح أنهما متساويان من ناحية المقدار لكنهما تختلفان في استجابتهما للحرارة مع الزمن.

1- العزل الحراري الخارجي:
يتم وضع طبقة المادة العازلة للحرارة مع المواد اللازمة لحمايتها خارج كتلة طبقات وحدة تغليف المبنى الأساسية، والتي يفترض أنها مواد لها قدرة عالية على تخزين الحرارة وإبطاء انتقال وكسب الطاقة الحرارية من الخارج إلى كتلة البناء بتخزين البرودة من الحيز المكيف وحفظها ثم الإسهام في تنظيم الحرارة الداخلية. للحيز الداخلي وذلك أثناء توقف أجهزة تبريد المبنى. ومثل هذا النوع من نظم العزل الحراري يلائم المنازل والمستشفيات.

2- العزل الحراري الداخلي:
توضع الطبقة العازلة للحرارة مع المواد الحامية لها من الداخل أي خلف كتلة طبقات وحدة تغليف المبنى الأساسي. ويفترض أن المواد المشكلة لوحدة تغليف المبنى كفيلة بعمل اتزان إنشائي له، ولا يشترط أن يكون لها قدرة عالية على تخزين الحرارة. كما تعمل على الإسراع في عملية تدفئة وتبريد الحيز الداخلي للمبنى شتاءاً وصيفاً على الترتيب. وهذا بطبيعته يقلل من الطاقة اللازمة لتدفئة أو تبريد الحيز الداخلي، مع وجود محذور واحد، هو وجوب التحكم بكمية الهواء المكيف، وعمل التحكم اللازم في الأبواب والنوافذ لمنع تسرب الهواء المكيف ومثل هذا النظام يلائم المدارس والمكاتب.

سبل التقليل من استهلاك الطاقة
1- الاهتمام بالمناخ المصغر للمبنى، وذلك بتكثيف التشجير والتظليل وإيجاد قنوات تبريد لأسطح الخارجية.
2- التوجيه الشمسي السليم للمبنى، وذلك بتوجيه المسطحات الكبرى من الحوائط نحو الشمال والجنوب.
3- الاهتمام بتشكيل الغلاف الخارجي للمبني.
4- الاهتمام بترتيب وتنظيم المواد الداخلة في بناء وحدات تغليف المبنى.
5- تقليل الهواء المتسرب من المبنى وإليه عن طريق النوافذ والأبواب.
6- اختيار النوع الموفر لاستهلاك الطاقة من أنظمة التبريد والتدفئة والتهوية.
7- استخدام الإضاءة الطبيعية في إنارة الحيزات الداخلية خلال النهار.
8- استخدام الأوان العاكسة للحرارة في وحدات التغليف الخارجي للمبنى، للتقليل من الحرارة الممتصة في كتلة بنائها.
9- استخدام المواد العازلة للحرارة في الحوائط والأسقف واستخدام الزجاج العازل والزدوج في النوافذ.
نتائج البحث:-
1- إن كثافة مواد البناء وموقع مواد العزل لهما تأثيراً كبيراً جداً على أداء المبنى حرارياً.
2- إذا نظرنا إلى أحمال التبريد والتدفئة بصورة عامة فإن استخدام عازل حراري سماكته تتراوح ما بين 5 ، 10 سم موضوع في السطح الخارجي لغلاف المبنى (جدرانه وأسقفه) يعطي أفضل النتائج مقارنة بمثيلاته المعزولة من الداخل أو عزل فقط دون استخدام كتلة بناء.
3- يلاحظ أنه عند استخدام المادة العازلة للحرارة بين جدارين أو من بلوك أسمنتي معزول من الداخل يظهر ما يعرف بالجسور الحرارية (Thermal Bridges).
4- عندما يستخدم نظام تكييف للمبنى فإن وضع طبقات العزل الحراري على السطح الداخلي لغلاف المبنى يؤدي إلى الإسراع في الحصول على المناخ الداخلي القياسي عنه عند وضعها على السطح الخارجي


 

قديم 03-31-2008, 12:01 PM   #3
عضو


طرق الجبل غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 301
 تاريخ التسجيل :  Jan 2005
 أخر زيارة : 09-18-2012 (12:06 PM)
 المشاركات : 195 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد : ابجديات في عالم البناء



طرق لتغذية المياه



الطريقة الأولى:
التغذية عن طريق الخزان العلوي: وتتلخص ببساطة في وجود خزان أرضي يتم تغذيته عن طريق الجهة المختصة في وزارة المياه ثم يكون هناك مضخة (دينمو) تقوم برفع المياه من الخزان الأرضي إلى الخزان العلوي. هذا الخزان العلوي يقوم بتغذية المنزل بواسطة الجاذبية الطبيعية عن طريق شبكة تتصل بجميع القطع الصحية.
من مزايا هذه الطريقة :
سهولة هذه الطريقة وقلة تكلفتها.
سهولة صيانة ما يحتاج إلى الصيانة منها.
وجود احتياطي من المياه في الخزان العلوي يكفي لعدة أيام إذا تعطلت المضخة مثلاً.
من سلبيات هذه الطريقة:
عدم وصول مياه الجهة المختصة في الوزارة مباشرة إلى المنزل.
تخزين المياه في الخزان الأرضي والذي قد يبقى عدة سنوات دون تنظيف.
عدم نظافة ونقاء الماء المخصص للشرب كنتيجة مباشرة للسلبية الثانية.

الطريقة الثانية:
التغذية بواسطة خزان الضغط: هذه الطريقة تتلخص في عدم وجود خزان علوي إطلاقاً ويستعاض عن ذلك بوجود ما يسمى خزان الضغط والذي يقوم مباشرة بضغط الماء من الخزان الأرضي إلى الشبكة ويعمل تلقائيا بمجرد انخفاض الضغط في شبكة التغذية.
من مزايا هذه الطريقة:
توفير قيمة الخزان العلوي فلا يوجد حاجة له أصلاً مع هذا النظام
الاستغناء عن مواسير الشبكة العلوية في السطح، فعدم وجود خزان علوي لا يدع حاجة لبعض المواسير الموصلة منه إلى نقاط التغذية.
المحافظة على ضغط جيد ومتوازن في الشبكة.
برودة المياه نسبياً في فصل الصيف، ذلك أن الماء يسحب من الخزان الأرضي مباشرة والذي يكون عادة أبرد من الخزان العلوي.
من سلبيات هذه الطريقة:
صعوبة صيانة خزان الضغط مقارنة بالمضخة العادية.
عند تعطل خزان الضغط أو انقطاع الكهرباء تنقطع المياه كلية عن البيت لعدم وجود مصدر احتياطي من الماء والمتمثل في الخزان العلوي.

الطريقة الثالثة:
تغذية المطابخ فقط من الجهة المختصة في الوزارة مباشرة، إضافة إلى التغذية بأي من الطريقتين السابقتين. فنظراً لأهمية المطبخ وضرورة وصول المياه النظيفة إليه مباشرة دون المرور بالخزان الأرضي أو العلوي، فإن البعض يفضل تغذية المطبخ أو السيرفس بماسورة ماء الجهة المختصة في الوزارة مباشرة وذلك في المناطق التي لا تنقطع عنها ماء الوزارة وبضغط قوي.
وهنا لا بد من مراعاة ما يلي:
ضرورة توضيح الصنبور الخاص بماء الوزارة حتى لا يختلط بغيره.
بقية البيت من حمامات أو مغاسل (إضافة إلى المطابخ نفسها) تكون مرتبطة بنظام الخزان العلوي أو نظام خزان الضغط. وبذلك فإنه يمكن وصول الماء للمطابخ عن طريق الخزان العلوي مباشرة، إذا لم يكن ضغط ماء الوزارة كافياً.
البعض يقوم بتوصيل ماسورة الوزارة مباشرة إلى الخزان العلوي بدلاً من المطابخ (مع الإبقاء على ماسورة التغذية من الخزان الأرضي إلى الخزان العلوي) وبذلك يضمن وجود احتياطي من الماء النظيف في الخزان العلوي لعدة أيام.


 

قديم 03-31-2008, 12:02 PM   #4
عضو


طرق الجبل غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 301
 تاريخ التسجيل :  Jan 2005
 أخر زيارة : 09-18-2012 (12:06 PM)
 المشاركات : 195 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد : ابجديات في عالم البناء



الرشح الناتج عن تهريب التمديدات الصحية



يمكن أن تأتي الرطوبة نتيجة لتهريب التمديدات الواقعة داخل أو خارج المبنى والتي يمكن أن تكون :
1- شبكات المياه المضغوطة (مياه الشرب).
2- شبكات مياه الصرف الصحي .
3- شبكات تصريف مياه الأمطار(أو النوازل المطرية).
ويكفي قليل من المنطق على العموم ،للحكم إن كان الرشح ناتجاً عن احدى هذه الأنواع ،ذلك عندما تظهر آثار االرطوبة بجوار الأنابيب ،بشكل لا ترتبط معه مباشرة بالأحوال الجوية السائدة ،وللتأكد من مصدر الرشح يمكن اغلاق طرفي الأنبوب الملتبس به إذا كانت الشبكة ظاهرة فإذا انقطعت الآثار فهي قطعاًمن هذا الأنبوب أما إذا كانت الشبكة ضمن الجدار فننصح بتعليم مسار الأنابيب والمراقبة لفترة للحكم فيما إذا كان التهريب ناتجاً عنها .
غير أن الوضع قد يتعقد أحياناً ،فقد يحدث أن ترى آثار الرطوبة على جدار لا توجد فيه أية تمديدات ،أي يختفي مصدر التهريب الحقيقي بحيث تمتص الجدران الرشوحات وتنتقل ضمنها إلى مواقع أخرى على بعد عدة أمتار ،عندها ننصح بمراقبة الآثار الظاهرة بعناية فإن صدر عنها روائح كريهة فهذا يعني أن التهريب ناتج عن شبكات الصرف الصحي ،وإذا انقطعت الآثار في فترة اغلاق عداد مياه الشرب فيجب ايلاء الاهتمام للشبكات المضغوطة ،وإذا زاد تركيز الآثار عند تساقط الأمطار فالرشح ناتج عن النوازل المطرية أو سقف البناء.
على كل حال ،في الأغلب يأتي التهريب من الشبكات إما من واقع عدم التنفيذ الصحيح للوصلات وهنا يظهر الرشح حديثاً في المبنى ويوصى عندها الاهتمام بالأكواع ومناطق التصال الأنابيب ،وأما نتيجة لتآكل الأنابيب عند استخدامها لأعمار طويلة جداً .وذلك نتيجة للأكسدة المباشرة أو للفعل الحيوي للبكتيريا أو لإرتفاع درجة الحرارة التي تزيد من معدلات التفاعلات الكيميائية أو لحادثة التكهف لذا ينصح باستبدال شبكات المياه من كل عشرين إلى خمسة وعشرين عاماً من عمر المبنى .
وننوه هنا أن علاج هذا النوع من الرشح الناتج عن الأمطار لا يحل المشكلة نهائياً في يوم أو يومين ،فحسب سماكة الجدار ودرجة رطوبة الجو يمكن أن تخف آثار الرطوبة بعد سد مصدر التهريب منشهين إلى سنة أو أكثر على كل حال يجب أن نضع في البال أن آثار الرطوبة السطحية لا تختفي إلا في اللحظة الأخيرة،وللحكم على نجاعة العلاج يمكننا الاعتماد على أمرين :
1- إذا لم تتزايد المشكلة في فصل الأمطار .
2- إذا خفت الآثارولو بشكل مؤقت إثر تدفئة مركزة في المكان.

الرشح الناتج عن هطول الامطار:
تظهر حادثة التفتت بسبب تساقط مياه الأمطار المستمر على أسطح وجدران البناء غير المحمية حيداً. كما تتعرض الجدران الخارجية للبناء إلى أحمال إضافية لم تصمم أصلاً لمقاومتها فيؤدي امتصاص الأمطار واختلاف عوامل التمدد لمواد البناء إلى إنكماش الهيكل الخرساني وانتفاخ جدار الإكساء الخارجي (طوب-بلوك-خزف)غير الحامل إنشائياًً (Non-Load Bearing) مما يعرضه لخطر التصدع والانهيار. وتزيدهذه الشقوق (لإتساعها أحياناًً)من مقادير مياه الأمطار المتسربة إلى داخل البناء وترطيب منطقة الجدار المتشققة من الداخل.وبذا يزداد ضعف الهيكلوتفقد تلك المنطقة كفائتها في العزل الحراري ويتشكل ما يدعى بمناطق الجسور الباردةCold Bridges وترفع من نسبة العلوية الداخلية وماإلى ذلك.
لذا فتتخذ عادة اجراءات وقائية منذ التصميم الأولي للمنشآت ،فيراعى وضع فواصل تمدد عند المناطق القابلة للتشقق بفعل انكماش الجدران ويتم أحياناً وضع جائز (جسر)مسلح تحت منسوب برطاش النوافذ بالنسبة للأبنية الخرسانية المكسوة بالحجر وذلك للتخفيف من حدة التشققات والتقليل من أخطارها.
ويراعى بشكل خاص في الأبنية العالية المعرضة للرياح الشديدة أن تكون مواد بناء الجدران منخفضة القابلية لإمتصاص الماء ،وأن يتم ترك فراغ بين الجدارين الحامل الإنشائي وجدار البلوك (الطوب) الداخلي.
ويراعى تضييق الحلول بين مداميك الحجر ومراقبة خلطة المونة بينها بحيث تكون الشقوق أقل ما يمكن.
بينما يراعى في المنشآت الخرسانية مسبقة الصنع ،أن تصمم شفاه لمناطق الوصل بين مختلف العناصر المشكلة للواجهات ،بهدف منع نفوذ المياه بشكل تكون معه تجويفاً يدعى بحجرة خفض الضغط وهذا التجويف يجب أن يكون مستمراً بالكامل من أسفل إلىأعلى البناء وعمل هذه الحجرة في منع نفوذ المياه من الخارج باتجاه داخل البناء بتأثير فرق ضغط الهواء كما تمنع نفوذ الماء بالخاصة الشعرية وتؤمن تصريف المياه التي تمكنت من الدخول بالارتشاح نحو أسفل المبنى ،بحيث تشكل ضمن الفواصل الأفقية والشاقولية شبكة من الأقنية تقوم بصرف المياه التي تمكنت من النفوذ إلى واجهة البناء.وتظهر آثار هذا النوع من الرطوبة بشكل عام في القسم الأعلى من الجدران ونادراً ما تصل إلى مستوى الأرض ،غير أن بالنسبة للأبنية غيرالمجهزة بميول وشبكات لتصريف الأمطار فقد يحدث أن تمتص الجدران المياه وتنقلها لتظهر في منتصفها أو على القاعدة ،بشكل قد يجعلنا نخلط بينها وبين الرطوبة الناتجة عن الصعودات الشعرية والتي ستشرح فيما بعد ،على كل حال ننصح بشكل عام عندعلاج مبنى مصاب بالرطوبة في منطقة كثيرة الأمطار البدء بتحقيق ميول مطرية سليمة بالشكل المناسب حسب المنطقة التي يتواجد فيها المبنى .
ولا ننصح البدء بعملية العلاج إذا كان الجو ما زال مطرياً ويفضل الإنتظار ريثما يتعدل امتصاص الرطوبة من الجدار بالتبخر من على سطحه والعلاج يعتمد على تكسية الجدران بمواد عزل مختلفة حسب طبيعة الحالة.


 

قديم 03-31-2008, 12:04 PM   #5
عضو


طرق الجبل غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 301
 تاريخ التسجيل :  Jan 2005
 أخر زيارة : 09-18-2012 (12:06 PM)
 المشاركات : 195 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد : ابجديات في عالم البناء



الشروخ في المباني

الشروخ الخرسانية أسبابها وعلاجها
تحدث الشروخ الخرسانية لأسباب عديدة ومختلفة . وقد تكون هذه الشروخ على درجة من الخطورة قد تؤثر في عمر المبنى . وفيما يلي تصنيف الشروخ حسب مسبباتها تصنيفاً يسري على كل المنشآت التي تصب في المواقع أو مسبقة الصب .

تصنيف الشروخ :
1. شروخ غير إنشائية ( لأسباب غير إنشائية ) ونميز منها :
شروخ الانكماش الحراري :
يتولد أثناء عملية التصلب المبكرة حرارة ناتجة من التفاعل الكيميائي بين الماء والإسمنت . وغالباً ما تعالج العناصر المسبة الصنع بالبخار STEAM CURING وهذه المعالجة الحرارية تولد كمية كبيرة من الحرارة خلال الخرسانة . وعند ما تبرد الخرسانة وتنكمش تبدأ الاجتهادات الحرارية في الظهور والنمو خاصة إذا كان التبريد غير منتظم خلال العنصر . وقد يحدث اجتهاد الشد الحراري شروخاً دقيقة جداً يقدر أن يكون لها أهمية إنشائياً. ولكن ذلك يوجد أسطحاً ضعيفة داخل الخرسانة ، كما أن انكماش الجفاف العادي يؤدي إلى توسيع هذه الشروخ بعد ربط العناصر مسبقة الصنع .

شروخ الانكماش اللدن :
تحدث نتيجة التبخر السريع للماء من سطح الخرسانة وهي لدنه أثناء تصلدها . وهذا التبخر السريع يتوقف على عوامل كثيرة أهمها درجة الحرارة وسرعة الشمس المباشرة تجعل معدل التبخر أعلى من معدل طفو الماء على سطح الخرسانة .

وتكون شروخ الانكماش اللدن عادة قصيرة وسطحية وتظهر في اتجاهين عكسيين في آن واحد . وفي حالة عناصر المنشآت سابقة الصب التي تصنع في أماكن مغلقة وتعالج جيداً فلا يخشى من خطورة شروخ الانكماش اللدن لصغرها .

شروخ انكماش الجفاف DRYING SHRINKAGE CRACKING
يحدث هذا النوع من الشروخ عندما تقابل العناصر القصيرة ذات التسليح القليل حواجز تعيقها ( كما في حالة اتصال كورنيشية ذات ثخانة صغيرة ببلاطة شرفة ذات ثخانة كبيرة ).وفي الكمرات مسبقة الصنع فإن خرسانة الأطراف المفصلية تصب في مجاري من وصلات متصلدة مسبقة الصنع ( كقالب ) . ونظراً لضيق هذه المجاري نسبياً لتسهيل عملية الصب ، وتحدث في الفواصل الرأسية غالباً شروخ دقيقة نتيجة الانكماش .

فروق الإجهاد الحرارية DEFFERENTIAL THERMAL STRAINS :
إن أسلوب الإنشاء في المنشآت مسبقة الصب يساعد على التأثر باختلاف درجة الحرارة لاختلاف الطقس الطبيعي أو نتيجة التسخين STEAM CURIG . ولذا تظهر الشروخ في البحور المحصورة عند ما يكون اتصال وجهيها بالمنشأ متيناً . كما أن الحرارة المفاجئة لها تأثير آخر حيث يولد الارتفاع المفاجئ في درجة الحرارة سلسلة من الشروخ أيضاً إذا حدث اختلاف كبير في درجة الحرارة بين وجهي بلاطة أو كمرة . وهذا التأثير نادر الحدوث في المنشآت السكنية . ولكن قد يحدث في منشآت معينة ، مثل حوائط الخزانات وفي حالات خاصة عندما يكون السائل المخزون داخل الخزان ساخناً أو بارداً جداً . كما تحدث إجهادات بالمنشأ نتيجة اختلاف درجة الحرارة بين أجزئه المختلفة ، فإن أطراف الواجهة مثلاً تتعرض لأشعة الشمس المباشرة فتتمدد ، بينما تظل درجة حرارة باقي المنشأ منخفضة ، فينتج عن ذلك ظهور شروخ قطرية من الزوايا في أرضيات المنشآت الطويلة جداً أو المتينة جداً . وهناك أنواع أخرى من الشروخ قد تحدث تحت هذا التأثير وبخاصة مع حدوث الضوضاء والاهتزازات ، وتقلل الشروخ الناتجة من الانكماش وفروق درجات الحرارة من متانة المنشأ وهذا يعني أن الاجتهادات لا تتزايد بعد حدوث الشروخ .

شروخ نتيجة التآكل
هناك نوعان رئيسان من العيوب يساعدان على تزايد تأثير عوامل التعرية على المنشأ الخرساني ، وهما :

تآكل حديد التسليح :
ينمو الصدأ ويتزايد حول حديد التسليح منتجاً شروخاً بامتداد طولها . وقد يؤدي ذلك إلى سقوط الخرسانة كاشفة حديد التسليح وتساعد كلوريدات الكالسيوم الموجدة في الخرسانة على ظهور هذا العيب ، كما تساعد على ذلك الرطوبة المشبعة بالأملاح في المناطق الساحلية تحمل كلوريد الكالسيوم ، وبالتالي فإن خطورة تآكل الحديد تصبح كبيرة في هذه الحالة . إن شروخ تآكل الحديد خطيرة على عمر المنشأ وتحمله حيث تقلل مساحة الحديد في القطاع الخرساني ، وهذه الظاهرة خطيرة بصفة خاصة في الخرسانة مسبقة الإجهاد .

نحر الخرسانة
هناك تفاعلات كيميائية تؤدي إلى تهتك الخرسانة والحالة الأكثر شيوعاً هي تكوين ألـ ETTRINGIT نتيجة اتحاد الكبريت مع ألومينات الإسمنت في وجود الماء . والملح الناتج ذو حجم أكبر من العناصر المكونة له ، والتمدد الناتج يؤدي إلى تفجر الشروخ وسقوط أجزاء الخرسانة المتهتكة . وقد يظهر خلل كيميائي نتيجة اختيار حبيبات ( حصى ) غير ملائمة ، فإن النتوءات والحفر التي تظهر على السطح الخرساني تعني أن الحبيبات المعزولة قد تفتتت .

الشروخ الإنشائية
تتعرض الخرسانة المسلحة لاجتهادات الشد عند تحميل المنشأ ، ولذلك تحدث شروخ في الكمرات ( وهذا طبيعي ) في الجانب المعرض للشد تحت تأثير عزم الانحناء .

فإذا كان التسلح المستخدم موزعاً بالشكل الملائم ( تفريد الحديد ) وكانت الخرسانة جيدة النوعية فإن هذه الشروخ تكون دقيقة بالقدر الكافي لتجنب تآكل الحديد . وعموماً فإن هذه الشروخ مقبولة إذا كان سمكها 0.2مم وقد أثبتت التجارب أن التآكل والصدأ يتزايدان بسرعة فقط عندما يزيد سمك الشرخ عن 0.4مم.

وقد تظهر بعض الشروخ نتيجة اجتهادات القص ، وإن كانت نادرة ، وتكون شروخاً قطرية ( مائلة)في اتجاه أسياخ التسليح ( التكسيح ) وتحدث بسبب عيوب في ترابط أسياخ الحديد ذات القطر الكبير مع الخرسانة ، خاصة إذا كان غطاء الحديد قليل السمك ، أو إذا كان جنش الأسياخ قصيرة مما يؤدي إلى ضعف الربط بين أسياخ الحديد والخرسانة أو إذا كانت هذه الشروخ معقولة في الحدود المسموح بها وتشير إلى سلوك طبيعي للمنشأ فلا خطر منها ولكن في بعض الحالات تكون هذه الشروخ ظاهرة بدرجة تشكل خطراً مثل :

شروخ عزوم الانحناء أو القص التي يزداد اتساعها بصفة مستمرة .
شروخ تحدث في أجزاء الخرسانة المعروضة للضغط وهذا ينبه إلى أن هناك سلوكاً غير عادي يحدث في المنشأ .
تفتت الخرسانة في مناطق الضغط ( الأعمدة أو الكمرات أو البلاطات في الجانب المعرض للضغط ) وهذه الحالة من أقصى درجات الخطورة على المنشأ.
عند حدوث مثل هذه الأنواع من الشروخ فقد يكون من الضروري تدعيم المنشأ وتُزال الأحمال فواً ،وبعد ذلك يدرس أساس ومصدر الخلل في المنشأ ، ونبدأ في حل مشكلة تقوية المنشأ وكيفية معالجة الشروخ .

وقد يكون سبب الخلل زيادة في الأحمال على المنشأ ، أو أن التسليح غير كاف ، أو أن نوعية الخرسانة رديئة أو أن هناك هبوطاً في التربة …… الخ .

صيانة وترميم الشروخ في المنشآت :

مراقبة الشروخ
يجب ملاحظة الشروخ عندما تظهر في المنشأ الخرساني وعند ظهورها يجب اختبار سمك الشرخ وطوله وعمقه .

ومن المهم ملاحظة ما إذا كان الشرخ يتسع بمرور الوقت أم لا . وهناك طرق كثيرة تستخدم الدراسة ذلك ( مثل استخدام بقع الجبس فوق الشروخ ومتابعة حدوث الشروخ في الجبس ، أو باستخدام جهاز يقيس العرض بين كرتين من الحديد مثبتتين على جانبي الشرخ ) .

ويجب قياس تشوه أو انحناء عناصر المنشأ التي تحدث فيها الشروخ الإنشائية باستخدام نقط المناسيب المعروفة كمرجع للقياس ( من الضروري معرفة الهبوط النهائي للأساسات ) وسوف تقودنا الملاحظة وأحذ القراءات المختلفة إلى معرفة نوع الشروخ من حيث أسبابها . وغالباً ما تؤثر عدة أسباب في وقت واحد .

من الممكن الآن اقتراح طريقة للعلاج ( الترميم ) التقوية المنشأ مثلا أو حقن الشروخ ……وما إلى ذلك .

معالجة الشروخ وترميم المنشأ :
الشروخ الشعرية غير الإنشائية ( الناتجة عن أسباب غير إنشائية)
من المفروض في هذه الحالة أن الخرسانة جيدة النوعية ، وأن الشروخ دقيقة ولتمثل خطورة على استمرارية تحمل التسلح . فإذا تمت معاينة الشروخ ، وكانت ناتجة عن سلوك طبيعي للمبنى كما في حالة الوصلات بين الوحدات مسبقة الصب ، فعلى المصمم أن يأخذ هذه الشروخ في الحساب وخاصة الوصلات الرأسية والأفقية بوجه المبنى ، والتي يجب معالجتها بعناية لتجنب الأضرار التي تنجم عن هذه الشروخ ( مثل تسرب المياه خلال لها ) . وبالتالي يجب أن نتوقع ذلك في اكتساء الجدران الداخلية . وعادة يتم إجراء اختبارات معملية على وصلات مشروخة لنحصل على القوة الحقيقية للوصلات في حالة الاستخدام الفعلي لها ، ويجب أن يصمم حديد التسليح ويختار تفرده بطريقة تجعل اتساع الشروخ غير خطير . وغالباً ما يكون وضع الحديد الإضافي غير المحسوب إنشائياً ضرورياً ( مثل حديد التسليح القطري المكسح ) ويكون عمودياً على اتجاه الشروخ المتوقعة في زوايا المبنى .

وعموماً فإن التصميم الجيد والتنفيذ الجيد يعطينا أفضل تحكم في الشروخ . وتعالج الشروخ الشعرية غير الإنشائية ( مثل شروخ الانكماش اللدن ) بتنظيف السطح بالفرشاة المعدنية ، ثم تدمن الشروخ على طبقات من روبة حقن إسمنتية لاصقة ؟. وعندما تكون الشروخ الشعرية عميقة وعمودية على اتجاه قوى الضغط في المنشأ فمن الضروري حقن هذه الشروخ بعناية باستخدام المنتجات التي تتصلب حرارياً . ومن الضروري اختيار منج منخفض اللزوجة .

الشروخ العريضة
عندما يكون عرض الشرخ كبيراً وعميقاً داخل الخرسانة بحيث يصل إلى التسليح فيجب معالجه لتجنب تآكل الحديد . أما إذا حدث هذا التآكل في الحديد فعلا فيجب إزالة الغطاء الخرساني المغلف للحديد ، تنظف أسياخ الحديد ،ويستبدل الغطاء المزال بخرسانة جيدة كغطاء للحديد ( ومن المهم ي هذه الحالة استخدام الرتنجات الغروية اللاصقة والترميم بخرسانة عالية المقاومة بالدفع بالهواء باستخدام مدفع الإسمنتCEMENT GUN ) وغالباً ما تتميز الشروخ الناتجة عن تمدد الخرسانة باحتوائها على نسبة كبريتات عالية . وقد يكون من الضروري في هذه الحالة إزالة الخرسانة المعابه وتغييرها . وإذا كانت الشروخ ناتجة عن أسباب ميكانيكية ( مثل زيادة الأحمال أو نقص التسليح أو استخدام خرسانة رديئة أو هبوط التربة ) فيجب أن نتأكد من السيطرة على هذه الأسباب قبل البدء في ترميم المبنى خاصة إذا كانت هذه الشروخ مستمرة في الزيادة .

وقد يكون من الضروري إزالة وتغيير الخرسانة المعابة وإضافة طبقة من الخرسانة الجديدة مثلاً ( نحصل على ربط الخرسانة القديمة بالخرسانة الجديدة باستخدام طبقة دهان خاصة من مادة غروية مطاطة أو باستخدام أيبوكسي لاصق EPOXYDE GLUE . وقد يكون من الضروري وضع أسياخ حديد تسليح إضافي في مجاري أو ثقوب محفورة لها في الخرسانة القديمة ( يزرع الحديد باستخدام مونه أيبوكسية لاصقة ) وعندما نقرر حقن الشروخ فيجب العناية باختيار المنتج اللزوج الذي سنستخدمه وفقاً لترتيب الشروخ وتوزيعها ، ووفقا لنتائج عملية الحقن .

إذا كانت الشروخ نشطة ويتغير عرضها نتيجة التأثيرات الحرارية فلابد من أن نتأكد من عدم ظهور تأثير إجهادات الشد وشروخ جديدة بعد ملء الشروخ .

علاج الشروخ باستخدام المواد المرنة
سوف نتاول هنا حلول ومشاكل ملء شروخ الخرسانة مع متابعة الترميمات الأخرى الضرورية .

المواد المستخدمة :
تستخدم البوليمرات العضوية والإسمنت في علاج الشروخ وسوف نشير إليها بالروابط . وأكثر البوليمرات العضوية استخدما في الترميمات الإنشائية هي الروابط الإيبوكسية . وهي عبارة عن مركب أساسي راتنجي EPOXY BINDERS أو مصلد أو معجل للتصلب ، حيث يجب خلطها بالنسب المحددة . وللروابط الإيبوكسية خاصية الاتصاق بالخامات كالخرسانة والحديد وقلة الانكماش ، كما أنها ذات قوة شد وضغط عاليتين . ويعيب البوليمرات العضوية ضعف مقاومتها للحريق ودرجات الحرارة المرتفعة . والروابط الإيبوكسية تنتمتي إلى فصيلة البوليمرات حرارية التصلد وهي تشمل ضمن تركيبها البوليرثان مجهزاً على هيئة مركبين خلطهما عند الاستخدام ويعد البوليستر من نفس الفصيلة . وهو يتكون عادة من ثلاث مركبات ( أساس راتنجي ، وسيط مساعد ، ومعجل تصلب ) .

وهناك فصيلة أخرى من الروابط العضوية تتكون من البوليمرات البلاستيكية THERMOPLASTIC POLYMERS أو الروابط الاكريليكية ACRYLAMID BINDER وهي سريعة التصلب ولا تلتصق بالخرسانة ، وهي ذات انكماش عال في الظروف الجافة ولذا فإن استخدامها الرئيسي يكون في سد الشروخ في حالات الرطوبة والتشبع لمقاومة تسرب الماء والإسمنت المستخدم هنا هو الإسمنت البورتلاندي العادي ، كما أن الإسمنت قليل الانكماش والإسمنت سريع التصلب يمكن خلطهما بالبوليمرات العضوية .

اختيار الخامات
يستخدم إسمنت الحقن ( اللباني ) لملء التعشيشات والفراغات الهامة ، كما يستخدم الإسمنت السريع التصلب في بعض حالات ملء الشروخ وتستخدم البوليمؤات البلاستيكية ( الراتنجات الاكليريكية ) بصفة رئيسية لملء الشروخ تحت ضغط الماء لإيقاف نفاذا الماء . كما تستخدم أيضاًالبوليمرات حرارية التصلد .

الحد من سعة الشروخ :
يمكن تلافي وصول الشروخ في عناصر الخرسانة المسلحة إلى الحد غير المسموح به باتخاذ

مايلي :
استعمال الخرسانة الكثيفة ما أمكن .
تأمين طبقة كافية من الخرسانة لحماية حديد التسليح ضد عوامل التآكل بما لا قل عن 2 سم في البلاطات المعروضة لتأثيرات جوية ، و 2.5سم للكمرات والأعمدة ، على أن لا تقل سماكة هذه الطبقة عن أكبر قطر لحديد التسليح المستعمل .


 

قديم 03-31-2008, 03:38 PM   #6
عــضـــو مـمـيـــز
رحال في ارض الله


الصورة الرمزية بني سالم
بني سالم متصل الآن

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 158
 تاريخ التسجيل :  Dec 2004
 أخر زيارة : يوم أمس (05:31 PM)
 المشاركات : 39,580 [ + ]
 التقييم :  16
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 SMS ~
لوني المفضل : Blue
افتراضي رد : ابجديات في عالم البناء



يعطيك العافية .............


 
 توقيع : بني سالم

سبحانك اللهم وبحمدك... اشهد ان لا اله الا الله .... استغفرك اللهم واتوب عليك


قديم 04-01-2008, 12:19 PM   #7
عضو


جرش الحاضر غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 7201
 تاريخ التسجيل :  Dec 2007
 أخر زيارة : 03-11-2009 (08:49 PM)
 المشاركات : 240 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد : ابجديات في عالم البناء



ابدعت اخي العزيز طرق الجبل وخصوصا للعليمية اللي زي حالتي...واي مقدم على البناء يستفيد من هذا الموضوع.


 

قديم 04-01-2008, 01:14 PM   #8
وسام التميزالفضي


المرسام غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 153
 تاريخ التسجيل :  Dec 2004
 أخر زيارة : 09-09-2012 (02:34 PM)
 المشاركات : 8,852 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد : ابجديات في عالم البناء



يعطيك العافية

بارك الله فيك


 
 توقيع : المرسام


كلام الإنسان بيان فضله، وترجمان عقله، فاقصره على الجميل، واقتصر منه على القليل، وإياك وما يستقبح من الكلام، فإنه يُنَفر عنك الكرام، ويُوثِب عليك اللئام.


قديم 04-02-2008, 03:30 PM   #9
عضو


الصورة الرمزية الكاسح
الكاسح غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1385
 تاريخ التسجيل :  Apr 2005
 أخر زيارة : 07-10-2014 (02:43 PM)
 المشاركات : 249 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد : ابجديات في عالم البناء



ماشا الله عليك والله اني دارس هذي الامور وناسيها ذكرتني فيها الله يوفقك شكلك مقاول بس من الدرجه الاولى


 

 


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:13 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
         سعودية هوست للاستضافه والتصميم والدعم الفني


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
(( جميع الحقوق محفوظة لشبكة ساحات غامد للثقافة والإعلام ))